منتديات مدرسة معاوية أ
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ الرق عند الإغريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خضر الجدبة
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 175
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 08/04/2008

مُساهمةموضوع: تاريخ الرق عند الإغريق   الإثنين 5 مايو 2008 - 23:10

وفى أثينا كانت هناك طبقات ثلاث : المواطنون والغرباء والعبيد . ويقدر سويداس عدد العبيد الذكور وحدهم بمائة وخمسين ألفًا , معتمدًا فى تقديره على خطبة منسوبة إلى هيريدس ألقيت فى عام 338 ق م، وإن لم تكن موثوقًا بصحتها . ويقول أثيديوس : إن تعداد سكان أتكا الذى أجراه دمتريوس فاليريوس حوالى عام 317 ق م يقدر المواطنين بواحد وعشرين ألف، والغرباء بعشرة آلاف، والأرقاء بأربعمائة ألف. ويقدر تيموس عبيد كورنثة بأربعمائة وستين ألفًا - حوالى عام 300 ق م - ويقدر أرسطو- - عبيد أيجينا بأربعمائة وسبعين ألفًا - حوالى 340 ق م- ولعل السبب فى ضخامة هذه الأعداد أنها تشمل العبيد الذين كانوا يعرضون للبيع عرضًا مؤقتًا فى أسواق الرقيق القائمة فى كورنثة ، وإيجينا وأثينا .
وهؤلاء العبيد إما أسرى حرب ، أو ضحايا غارات الاسترقاق ، أو أطفال أنقذوا وهم معرضون للهلاك فى العراء ، أو أطفال مهملون، أو مجرمون . وكانت قلة منهم فى بلاد اليونان يونانية الأصل ؛ وكان الهيلينى يرى أن الأجانب عبيد بطبعهم, لأنهم يبادرون بالخضوع للملوك ، ولهذا لم يكن يرى فى استعباد اليونان لهؤلاء الأجانب ما لا يتفق مع العقل؛ لكنه كان يغضبه أن يسترق يونانى!! . وكان تجار اليونان يشترون العبيد كما يشترون أية سلعة من السلع، ويعرضونهم للبيع ، فى طشيوز، وديلوس، وكورنثة، وإيجينا، وأثينا، وفى كل مكان يجدون فيه من يشتريهم. وكان النخاسون فى أثينا من أغنى سكانها، وكان من المألوف فى ديلوس أن يباع ألف من العبيد فى اليوم الواحد، وأن يساوم على شرائهم فى أى وقت من الأوقات، وعرض سيمون بعد معركة يوريمدون عشرين ألفًا من الأسرى فى سوق الرقيق. وكان فى أثينا سوق يقف فيه العبيد متأهبين للفحص وهم مجردون من الثياب ، وكان ثمن العبد يختلف من نصف مينا إلى عشرة مينات (من 50 دولارا أمريكيًا إلى ألف دولار) . وكانوا يشترون إما لاستخدامهم فى العمل مباشرة، أو لاستثمارهم؛ فقد كان أهل أثينا الرجال منهم والنساء يجدون من الأعمال المربحة أن يبتاعوا العبيد ثم يؤجروهم للعمل فى البيوت أو المصانع، أو المناجم. وكانت أرباحهم من هذا تصل إلى 33 فى المائة. وكان أفقر المواطنين يمتلك عبدًا أو عبدين، ويبرهن إسكنيز على فقره بالشكوى من أن أسرته لا تمتلك إلا سبعة عبيد!! وكان عددهم فى بيوت الأغنياء يصل أحيانًا إلى خمسين ، وكانت الحكومة الأثينية تستخدم عددًا منهم فى الأعمال الكتابية وفى خدمة الموظفين، وفى المناصب الصغرى، وكان منهم بعض رجال الشرطة .
أما فى الريف فكان العبيد قليلى العدد، وكانت كثرة الرقيق من النساء الخادمات فى البيوت . ولم يكن الأهلون فى شمالى بلاد اليونان وفى معظم الپلپونيز فى حاجة إلى العبيد لاستغنائهم عنهم برقيق الأرض. وكان العبيد فى كورنثا, ومجارا، وأثينا يؤدون معظم الأعمال اليدوية الشاقة، كما كانت الجوارى يقمن بمعظم الأعمال المنزلية المجهدة، ولكن العبيد كانوا فوق ذلك يقومون بجزء كبير من الأعمال الكتابية وبمعظم الأعمال التنفيذية فى الصناعة والتجارة والشئون المالية. ولم يكن هناك عبيد علماء كما فى العصر الهلنستى وفى روما. وقلما كان يسمح للعبد بأن يكون له إناء ، لأن شراء العبد كان أرخص من تربيته، وكان العبد إذا أساء الأدب ضُرب بالسوط، وإذا طلب للشهادة عُذّب، وإذا ضربه حرّ لم يكن له أن يدافع عن نفسه ، لكنه إذا تعرض للقسوة الشديدة كان له فقط أن يفر إلى أحد الهياكل)!! انتهى. (6)
وكان فلاسفة اليونان يجاهرون بتأييدهم للرق !! ويرى أفلاطون أن العبيد لايصلحون لأن يكونوا مواطنين !! وعليهم فقط لزوم الطاعة العمياء لسادتهم أحرار أثينا !!.ولا ندرى أية مدينة فاضلة تلك التى يكون ثلاثة أرباع سكانها من العبيد!! أما تلميذه أرسطو فهو يرى أن بعض الناس خُلِقُوا فقط ليكونوا عبيدًا لآخرين!!! وبعضهم خُلِقُوا ليكونوا سادة، وهم الأحرار ذوو الفكر والإرادة والسلطان. فالعبيد خلقوا ليعملوا كأنهم آلات، والأحرار خُلِقُوا ليفكروا ويلقوا الأوامر لينفذها العبيد !! ويجب فى رأى أرسطو أن يستمر هذا الاستعباد حتى يتوصل الإنسان إلى صنع آلات معدنية تحل محل الرقيق !! ومثل هذه الافكار الشاذة لهؤلاء الفلاسفة - رغم عقولهم الجبارة- تثبت حاجة البشر الى وحى السماء، وأن من اعتمد على العقل فقط فقد ضلّ.
وفى بلاد اليونان كان العبيد يعملون خدمًا فى البيوت، ولا يسمح لهم بأن يكونوا كهنة فى المعابد كما يؤكد بلوتارك المؤرخ اليونانى المعروف .
وقد اعتاد قدماء الإغريق السير فى البحار، وخطف من يجدونه من سكان السواحل. وكانت قبرص وصفاقس وسامس و غيرها من المستعمرات اليونانية أسواقًا كأثينا يباع فيها الأرقاء ويشترون. وكان العبيد يعملون لمواليهم ، ويدفعون لسادتهم مقدارًا محددًا من المال كل يوم . وكان فى كل منزل بأثينا عبد للقيام بالخدمة ، مهما كان صاحبه فقيرًا ، وكان المولى حرّ التصرف فيمن يملكهم من عبيد .
وكان الرقيق إذا أخطأ عوقب بالجلد بالسوط ،وكلف بالقيام بطحن الحبوب على الرحى ، وإذا هرب كوى على جبهته بالحديد المحمى فى النار !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفهد الاسود
مشرف تحت المراقبة
مشرف تحت المراقبة
avatar

عدد الرسائل : 865
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ الرق عند الإغريق   الخميس 8 مايو 2008 - 16:03

مشكور يا استاذ على الموضوع
بارك الله فيك
ويعطيك الف الف الف عافيه
مع تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن فلسطين
طالب متميز
طالب متميز
avatar

عدد الرسائل : 164
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ الرق عند الإغريق   الخميس 8 مايو 2008 - 18:03

يعطيك الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ الرق عند الإغريق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
( منتدى مدرسة معاوية ) :: القسم العام :: تاريخ وجغرافيا-
انتقل الى: