منتديات مدرسة معاوية أ
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ساطع الحصرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسنى اكرم حسين عبد ربه
طالب نشيط
طالب نشيط
avatar

عدد الرسائل : 60
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: ساطع الحصرى   السبت 12 أبريل 2008 - 19:33

بسم الله الرحمن الرحيم

-- ساطع الحصري تجسيد تاريخي لفكر النهضة العربية ::

من عظمة الرسالة الخالدة، اكتشفت الأمة العربية ذاتها من جديد، بعد أن انهارت حضاراتها القديمة، وصعدت القوتين العظيمتين الروم والفرس، ذلك الاكتشاف أعاد للأمة حيويتها الخلاقة، فدمرت القوتين العاتيتين، بفترة وجيزة أذهلت المؤرخين والدارسين، وانطلقت لتقود العالم، وفق مقاصد شريعتها السمحة –بالحق والعدل والسلام، بعيداً عن حطام المكاسب ورغبة القتل والتدمير والإكراه.‏

وما إن تمت إزاحتها عن ساحة الفعل الحضاري في ظروف تاريخية متراكمة، ومتناقضة مع قيمها، حتى نهض الغرب تأسيساً على علومها وحضارتها، وتخلفت الإمبراطورية العثمانية، في سكونية تكشفت عن عجز واضح في عدم قدرتها على مجابهة التطور الغربي المتسارع في كافة المجالات العلمية والاجتماعية، فجنحت نحو الاستبداد والانغلاق، واستعانت بالغرب للقضاء على حركات الخلاص من ذلك الواقع الأليم، فأجهضت حركة محمد علي التوحيدية، ونهضته العلمية كما أجهضت ثورة عرابي، وكل الحركات السياسية والإصلاحية في مجابهات عسكرية وقمعية، وأحكام تعسفية، واغتيالات غامضة لرموز الإصلاح التي كانت تدعو إلى حرية العقل والبحث، والشورى الدستورية، ورفض التبريرات العقائدية للسلطة المستبدة، مما هيأ العقل العربي لتناول أفكار جديدة مستنيرة تقوم عليها نهضة الأمة من جديد, وكان لها الأثر القومي في نشوء الفكرة القومية.‏

في خضم ذلك الصراع ولد مصطفى ساطع الحصري في العام 1880 لأسرة حلبية مرموقة تقطن حي "بانقوسا" بحلب، وهو الابن الثالث لمحمد هلال الحصري، الذي ينتمي إلى أسرة عريقة في عروبتها، كريمة في محتدها، انتقلت إلى حلب على يد الشريف أحمد بن إدريس الحسيني، الذي قدم إلى حلب من الحجاز في القرن التاسع الهجري 1472م.‏

كان والده –محمد هلال الحصري- قد "تلقى أفضل ما أتيح من تعليم تقليدي، فتعلم العربية والشريعة في المدرسة الإسماعيلية بحلب، وقضى شطراً من شبابه في مصر، يدرس في الجامع الأزهر علوم الشريعة والعربية، ونال الإجازة على يد شيوخ مشهورين، وقد عاد إلى حلب، فعمل قاضياً في مختلف مدن الولاية، ونجح في الامتحانات الضرورية ليتأهل لمنصب رئيس محكمة الاستئناف في صنعاء.‏

ولكثرة تنقلات والده في أرجاء الإمبراطورية العثمانية، فإن تعليمه في مراحله الأولى لم يكن مستقراً وقد تركت هذه التنقلات آثاراً عميقة من الذكريات والانطباعات المتنوعة.‏

فقد قدر له، أن ينتقل – خلال السنوات الاثنتي عشرة الأولى من حياته- بين المدن التي عُيِّن فيها والده للقضاء، فمن صنعاء إلى طرابلس الغرب، إلى أضنة وأنقرة واستنبول، وكان خلالها يستكمل تعليمه من إخوته الكبار، فقد تعلم القراءة والكتابة باللغتين التركية والفرنسية إضافة إلى اللغة العربية التي أولاها اهتماماً خاصاً فيما بعد.‏

وفي العام 1892 ألحقه والده بالقسم الداخلي في المدرسة الملكية باستنبول "التي كانت في ذلك الحين إحدى بؤر الاختمار الفكري" فقد كانت مخصصة للتدريب الحديث في الإدارة العثمانية وقضى فيها سبع سنوات، كان لها أثرها العميق في حياته الفكرية، لعنايتها بالمعارف العلمية والأساليب التربوية الحديثة وكان بين مدرسيها أنصار متحمسون للإصلاحات وفق الأفكار الليبرالية الغربية، وعلى أفكار الفلسفة الوضعية الفرنسية والقومية الأوربية كما استحوذت على اهتمامه: الطريقة العلمانية في تدريس المسائل الاجتماعية.‏

وقد كان ولعه شديداً بالعلوم الرياضية والطبيعية في المرحلة العليا من دراسته، فقد أخذ يواصل نهاراً الدراسات المقررة. وينفق الليالي في الغوص في دنيا العلوم، فكان يستعير من طلاب مدرستي الهندسة وأركان الحرب المتعلقة بالرياضيات العالية والهندسة التحليلية فينكب على حل المسائل الرياضية العويصة، حتى أصبح رفاقه في المدرسة يلقبونه بأرخميدس كما بلغ ولعه بالعلوم الطبيعية حد النهم، فصار يتوسع في مواضيعها توسعاً كبيراً، فيعنى بتشريح الحيوانات وتحنيطها، وبإجراء التجارب على زراعة شتى النباتات.‏

لم يكن اهتمامه بالعلوم الطبيعية اهتماماً أكاديمياً محضاً، وإنما كان يقترن بإيمانه العميق بأن نشر المعارف العلمية بين أوسع فئات الشعب، سيكون مقدمة ضرورية لإعادة تركيب الوعي الاجتماعي. الذي يجب أن يتقدم –في رأيه- على سائر الإصلاحات فلم يشأ بعد تخرجه بدرجة امتياز عام 1900. أن يشتغل بالوظائف الإدارية التي تخولها له شهادته. وإنما قدم طلباً لوزارة المعارف العثمانية لتعينه مدرساً للعلوم الطبيعية في المدارس الثانوية.‏

وقد تم له ما أراد، فالتحق بإعدادية مدينة يانينا –اليونانية حالياً- كمدرس للعلوم الطبيعية، حيث أمضى خمس سنوات أولى فيها مادته اهتماماً عظيماً متبعاً طرقاً مشوقة في تدريس مادته لقناعته بجدواها في توسيع الآفاق الفكرية، وكان "يؤكد أن العمل ليس مجرد واجب وطني. وإنما هو بهجة بحد ذاته، واندفع الشباب المشغوف بمربيه، يهب كل قواه للتعلم. أملاً في التعويض عما فات خلال عقود، وربما خلال قرون".‏

وقد أوغل عميقاً في العلوم الطبيعية بحثاً ودراسة واستقصاء وإضافة إلى طرق مبتكرة في التعليم، وقد أثمرت جهوده خمسة كتب في مجالات العلوم كان يعتمدها في التعليم، كما تقدم بها إلى وزارة المعارف فأقرتها في جميع مدارس السلطنة. وهي "معلومات زراعية" "دروس الأحياء" "علم الحيوان" "علم النبات" "التطبيقات الزراعية".‏

ومع كل الحماس الذي أبداه في عمله أصيب بخيبة أمل كبيرة بعد أن اصطدم بمعوقات كبيرة حالت دون طموحاته العريضة، فقد ازدادت الأوضاع سوءاً. وازدادت الرقابة على المدارس والصحف التي كان يكتب فيها، وعلى الكتب التي كان يؤلفها على الرغم من تركيزه على القضايا العلمية والتربوية "وقد انعكس الجو الذي كان سائداً آنذاك في نظام التعليم العثماني في عبارة هاشم باشا وزير المعارف في عهد عبد الحميد الشهيرة "ما كان أحسن عمل الوزارة لو لم تكن هناك مدارس أبداً".‏

كان ساطع الحصري يدرك المخاطر التي تعصف بالإمبراطورية العثمانية، من جراء الفساد المستشري في بنية الدولة ومؤسساتها. وسوء معالجة الأوضاع، إضافة إلى أطماع الدول الكبرى. فقد لمس عن قرب خلال السنوات التي أمضاها في أقصى الغرب من الإمبراطورية تلك النزاعات الدامية ودوافعها وأغراضها. "وكان ومعاصروه من شباب الدولة العثمانية المتنورين، يرون أن المساهمة النشطة في القيام بإصلاحات لتحديث البلاد والحفاظ على الجامعة العثمانية هما الأداة الوحيدة لدرء خطر الدول الكبرى الطامعة" بعد تدخلها في الشؤون الداخلية للدولة وفرض اتفاق "مورستيج" أخضعت من خلاله ولايات البلقان لنظام دولي خاص، وضعته روسيا والنمسا بالاتفاق مع الدول الكبرى، غير أنه لم يفقد الرغبة والأمل بالإصلاح، فتقدم بطلب إلى وزارة الداخلية يبدى فيه رغبته بالعمل في إحدى الولايات التي تدار باتفاقية مورستيج" فعين قائمقاماً في المنطقة الإيطالية في المنطقة النمساوية من الأشراف الدولي، واستمر في عمله هذا مدة سنتين حاول خلالهما القيام بالعديد من الأعمال الإصلاحية. ثم نقل بعد ترفيعه إلى قضاء فلورينا داخل المنطقة الإيطالية من الأشراف الدولي، وهناك "رأى شعوب البلقان تتقاتل فيما بينها حول قضايا قومية بظروف أشد من قتالها مع الأتراك، فاستخلص من ذلك: أن فوارق اللغة والثقافة أعمق بين الأمم من فوارق الدين" وهكذا اشتد وعي ساطع الحصري بعمق الفكرة القومية في النفوس، هذه القوة القادرة المحركة في التاريخ" بعد ثماني سنوات قضاها في البلقان ساهمت في نمو وعيه السياسي والفكري، وفي هذه الأثناء حدثت ثورة 1908 بقيادة (الشبان الأتراك) أو ما عرف بـ (تركيا الفتاة) و (جمعية الاتحاد والترقي) وكان ساطع الحصري معجباً بآراء مدحت باشا الدستورية، وبشعارات التنوير التي أطلقتها الحركة ظناً منه أنها الحل الأمثل للإصلاح والنهوض وتحقيق فكرة الجامعة العثمانية التي تقف في وجه الأطماع الدولية، فعاد إلى العاصمة وتولى التعليم في معاهد عالية، وعاد إلى التأليف في مجالات التربية وعلم الاجتماع، كما عهد إليه بإدارة مدرسة (دار المعلمين) بالقسطنطينية فأعاد بناءها على أسس جديدة تتفق مع آخر إنجازات العلوم التربوية.. وراح يشيع بين التلاميذ مبادئ كانت غريبة على تركيا آنذاك، ومبادئ التعمق في التفكير والجدية في العمل، وصار نداؤه (العمل بدون فتور) أشبه بأنشودة تترنم بها شفاه كل تركي متعلم، كما قام بجولة في البلدان الأوربية للإطلاع على منجزات العلم والفكر والتربية، فزار جنيف ولوزان وزيورخ وباريس ولندن وبروكسل وميونخ وبرلين، واطلع على أحوال التعليم في مدارسها ودور معلميها وما يطبق منها من نظم تربوية جديرة بأن تحتذى" غير أنه سرعان ما اصطدم بسياسة التتريك والطغيان الاتحادي الذي فاق ما قبله، فبدأ اتصالاته مع العناصر العربية في جمعية المنتدى الأدبي، كما جاءت استقالته من منصب مدير (دار المعلمين) بعد سجال في الصحافة مع (ضيا كوك آلب) الدماغ المفكر للقومية التركية كان محط اهتمام إلانتلجنسيا العثمانية، وتحول –على حد تعبير مؤرخ تركي إلى واحد من أكثر معارك العصر إثارة وأبعدها صدى وجاءت جريمة جمال باشا السفاح لتضع حداً نهائياً للرابطة العثمانية التي كان يؤمن بها الكثيرون، لأن الذين لقوا حتفهم على أعواد المشانق كان ثمة أصدقاء مقربون له، ومنهم المؤمنون بالدعوة العثمانية مثل (عبد الكريم خليل) الذي اقتصر نشاطه في سنوات الحرب العالمية الأولى على المضمار التربوي، فغادر ساطع أرض الدولة التركية بعد انتهاء الحرب، لينضم إلى الركب القومي العربي رافضاً كل النداءات والإغراءات لبقائه في تركيا حينها كتب أحد الكتاب المشاهير من الأتراك في صحيفته (وقت) بعد أن غادر ساطع تركيا، كتب يقول: (اليوم شعرنا بانفصال سورية عنا) كان ساطع الحصري في التاسعة والثلاثين من العمر حين وصل إلى دمشق التي كانت تعيش أفراح قيام الدولة العربية بقيادة الأمير فيصل بن الحسين، وكانت شهرة الحصري قد سبقته إلى وطنه، فاستقبله الأمير فيصل قائلاً: (كلما كنت أقرأ لك وأسمع عنك كنت أتخيلك شيخاً متقدماً في السن، ولقد سررت جداً من مشاهدتك هكذا، من حسن حظ الأمة العربية، سيكون أمامك مجال واسع لتخدمها في حياتها الجديدة.‏

تركزت جهود ساطع الحصري في دمشق على تعريب التعليم بعد أن عين مديراً عاماً للمعارف، فقد فعلت سياسة التتريك فعلها، ولا بد من جعل اللغة العربية لغة رسمية في المدارس والدوائر والدواوين، وتم ذلك التحول بسرعة بعد أن أحدثت الحكومة العربية دورات خاصة للموظفين يتعلمون من خلالها الكتابة بالأسلوب العربي وألفت لجاناً مهمتها البحث في أمهات الكتب العربية ووثائق الحكومة المصرية لتثبيت مصطلحات عربية خالصة، كما تم إنشاء شعبة للترجمة والتأليف تتولى ترسيخ اللغة العربية ونقل العلوم الهامة من الثقافات الأخرى.‏

"واستعانت بأساتذة اللغة العربية وأدبائها من جميع أنحاء البلاد العربية".‏

لقد وجد ساطع الحصري نفسه، فانكب بعمل دؤوب لا يعرف الكلل، على إصلاح التربية وإشادة مؤسساتها. فوسع أعمال ديوان المعارف وأحدث المجمع العلمي العربي وألحقه بالديوان. وأسند رئاسته إلى محمد كرد علي، وأعاد افتتاح المعهد الطبي ومدرسة الحقوق "وأحدث انقلاباً فكرياً تربوياً مصطبغاً بصبغة عربية خالصة تناسب ذلك العهد".‏

بعد أن أصبح وزيراً للمعارف في أول حكومة عربية دستورية بدمشق، تعمل على قيام الدولة العربية الواحدة، لكن الطغيان كعادته أبداً يتربص بقيم الخير والأحلام الجميلة.‏

فما أن انتهت الحرب العالمية الأولى حتى أصبحت بريطانيا وفرنسا القوتين المؤثرتين اللتين تسيطران على الأوضاع في الشرق الأوسط والوطن العربي، وتقتسمان النفوذ حسب مصالحهما الاستعمارية، وبدت المنطقة العربية مكشوفة تماماً أمام الهيمنة الاستعمارية بلا نصير يناصرها داخلاً وخارجاً غير الحكومة العربية الوليدة في دمشق إلا التي لم يترك لها المجال للتنفس، وجيشها الناشئ الذي لم يستكمل بناءه، فما إن أعطى مؤتمر "سان ريمو" الحق لفرنسا بالانتداب على سورية ولبنان حتى تحرك الجيش الفرنسي لاحتلال البلدين وعلى مشارف دمشق جرت واحدة من أغرب المعارك، حين قرر وزير الدفاع يوسف العظمة أن لا يدخل الفرنسيون دمشق إلا على جثته، وبعد معركة يائسة وغير متكافئة أشهر سيفه وهجم على إحدى الدبابات الفرنسية وراح يهوي عليها بسيفه بينما كان رصاص رشاشها يمزق جسده.‏

ودخل الفرنسيون دمشق، وأمروا فيصلاً بمغادرة البلاد، فاصطحب معه وزيره ساطع الحصري حيث أقاما في روما عدة شهور يدبران أمور مقاومة المستعمرين والدفاع عن القضية العربية في المحافل الدولية.‏

وكان فيصل قد كلف أحد أبرع ضباطه بالتوجه بالمؤن والذخائر والأموال إلى الشيخ صالح العلي في شمالي البلاد وبدء المقاومة من هناك، وكان يتطلع إلى التعاون مع الأتاتوركيين في مواجهة أطماع الدولتين الاستعماريتين، وفي هذه الحالة تكون خطوط إمداد الثوار بالأسلحة والمقاتلين والمؤن قريبة ومضمونة، وقد أوفد وزيره ساطع الحصري لهذه الغاية "ولكنه علم- حين وصل إلى أرض الدولة التركية- أن الكماليين كانوا في ذلك الحين مغلوبين على أمرهم، وأنهم بدؤوا يسعون للتفاهم مع الفرنسيين، كي يتمكنوا من مقاومة الإنكليز".‏

فعاد ساطع الحصري إلى إيطاليا وهناك كلفه فيصل بالاتصال بالأستاذ "بونفانتي" أستاذ الحقوق الدولية في روما، وتزويده بالوثائق والمعلومات اللازمة التي يحتاج إليها من أجل إعداد التقرير القانوني في القضية السورية، وقد أنهى مع الأستاذ "بونفانتي" التقرير المطلوب بعد جلسات طويلة.‏

وبعد أن استجاب فيصل لدعوة البريطانيين في التوجه إلى لندن توجه ساطع الحصري إلى القاهرة ليبدأ فصلاً مهماً من فصول حياته المثيرة، وكفاحه في سبيل قضية أمته ووحدتها، فقد لجأ إليها قبله جماعة من مجاهدي ميسلون، فشكوا إليه –كما لمس ذلك بنفسه- أن المصريين لا يؤمنون بالقضية العربية، ويستنكرون الثورة العربية ضد العثمانيين، وكان لهذه القضية مبرراتها يومئذ، فقد كشفت الثورة الروسية وثائق الاتفاقيات الغربية والمعاهدات السرية "سايكس بيكو" وسربوها إلى مصر، وقد توصل بعد تفكير إلى أن هذه المواقف "نتيجة طبيعية للانعزال المادي والمعنوي الناجم عن الظروف التاريخية، وأن هذه المواقف لا بد من أن تتغير وتزول بتغير ظروف الحياة الجديدة".‏

وبما أن مصر سبقت البلدان العربية في مجالات التعليم باللغة العربية التي يعتبرها الحصري ركناً هاماً من أركان دعوته؛ فقد انصرف إلى دراسة النظم التربوية فيها، فتكشف له خللاً اعتبره خطيراً وهو إهمال تدريس مادة التاريخ في المدارس الابتدائية وهو الذي يعتبره الركن الثاني من الأهمية في تكوين شخصية الأمة، وكذلك إهمال العلوم الطبيعية التي يعتبرها من العلوم التي تساعد على تفتح المدارك العقلية وتنمية القدرات، وقد علل ذلك في مذكراته: لأننا نحن الشرقيين ميالون إلى الخيالات والكلاميات بعوامل عديدة، أثرت –ولا تزال تؤثر- في تربيتنا منذ قرون، وهذا ما يجعلنا أشد افتقاراً من سوانا إلى العلوم التي تعدل هذا الميل فينا، وقد آثر –حرصاً على مصلحة مصر وحبها- أن يقدم للمسؤولين فيها اقتراحاته بخصوص ما يراه واجباً من إصلاحات.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسنى اكرم حسين عبد ربه
طالب نشيط
طالب نشيط
avatar

عدد الرسائل : 60
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   السبت 12 أبريل 2008 - 19:49

هادا مهم فى مادة التاريخ والاخص للامتحان
وبارك الله فيكو
والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m7moud
طالب متميز
طالب متميز
avatar

عدد الرسائل : 178
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الأحد 13 أبريل 2008 - 13:43

مشكور يا أخ على الموضوع الرائع


وربنا يحفظك وشكرا على الاهتمام

cheers cheers cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المتفوق
طالب نشيط
طالب نشيط


عدد الرسائل : 91
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الإثنين 14 أبريل 2008 - 18:28

منشكووور على الموضوع وعطيك الف عافية
مع تحيات المتفوق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
m7moud
طالب متميز
طالب متميز
avatar

عدد الرسائل : 178
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الإثنين 14 أبريل 2008 - 18:38

*** مشكور يا أخ على الموضوع ****


cheers cheers cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفهد الاسود
مشرف تحت المراقبة
مشرف تحت المراقبة
avatar

عدد الرسائل : 865
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الإثنين 14 أبريل 2008 - 19:21

مشكور اخ حسنى يا الموضوع الجميل
مع تحيات الفهد الاسود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المتفوق
طالب نشيط
طالب نشيط


عدد الرسائل : 91
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الإثنين 14 أبريل 2008 - 22:54

الله يعطيك الف عافية على مجهودك الطيب
مع تحيات المتفوق affraid
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله عبيد
طالب فعال
طالب فعال
avatar

عدد الرسائل : 264
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الثلاثاء 15 أبريل 2008 - 13:03

شكرا كثير
الك
وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو الرعد
طالب فعال
طالب فعال
avatar

عدد الرسائل : 516
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الثلاثاء 15 أبريل 2008 - 13:19

مشكوووووووور
حسني علي الموضوع
يعطيك العافية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Sweet-Smile
طالب فعال
طالب فعال
avatar

عدد الرسائل : 397
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 08/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الثلاثاء 15 أبريل 2008 - 16:52

مشكوووووووووور
حسني على الموضوع
يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.anamuslm.com
m7moud
طالب متميز
طالب متميز
avatar

عدد الرسائل : 178
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الخميس 17 أبريل 2008 - 13:29

يعطيك العافية

على الموضوع يا حسني ..


****

cheers cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود
طالب فعال
طالب فعال


عدد الرسائل : 648
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الخميس 17 أبريل 2008 - 18:20

مشكوووووووور يا حسنى يعطيكـ الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود
طالب فعال
طالب فعال


عدد الرسائل : 648
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الخميس 17 أبريل 2008 - 18:20

موضوعكـ حلو كتير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود
طالب فعال
طالب فعال


عدد الرسائل : 648
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الخميس 17 أبريل 2008 - 18:22

يعطيكـ الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أ-عبدالله أبوعيطة
Admin
avatar

عدد الرسائل : 279
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الخميس 17 أبريل 2008 - 21:34

يعطيك العافية // حسنى اكرم حسين عبد ربه

مشكور على المعلومات الطيبة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo3aweya.mam9.com
محمود
طالب فعال
طالب فعال


عدد الرسائل : 648
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ساطع الحصرى   الجمعة 18 أبريل 2008 - 21:05

مشكور استاز عبدالله يعطيكـ العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ساطع الحصرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
( منتدى مدرسة معاوية ) :: قسم الدروس :: الدروس التعليمية-
انتقل الى: